كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ابرز المواضيع

مشموشي لموقعنا: مشكلة الحكومة مرتبطة بالتطوّرات الإقليمية وتمسّك الجميع بمواقفهم!

Fri,Nov 09, 2018

في وقت تستفحل "العقدة السنية"، وكل الأطراف يتمسّكون بـمواقفهم، من حزب الله الذي ينتظر الجميع اطلالة السيد يوم السبت، الى الرئيس المكلف المعتكف في باريس، الى رئيس الجمهورية المتضامن مع رئيس الحكومة، دون القيام بأي خطوة للضغط على حليفه حزب الله من اجل الاسراع في تشكيل الحكومة.

 

امام هذه الصورة التي تبدو سوداوية ولا افق لها، التقى موقعنا بالكاتب والمحلل السياسي الدكتور عامر مشموشي، وسأله عن آفاق المرحلة، وما ينتظر لبنان في ظل المراوحة الحاصلة وتداعيتها على مستقبل البلاد.

 

رسم الدكتور مشموشي صورة سوداوية، مؤكدا انه لا آفاق إيجابية لحل العقدة الحكومية، بسبب تمسك الجميع بمواقفهم، ورفضهم التنازل رغم ادراكهم لحراجة الوضع في البلاد.

 

واعتبر ان المشكلة الكبيرة مرتبطة بالتطورات الاقليمية، التي تؤثر على الوضع اللبناني، الذي يبدو في حالة انتظار لما يجري في الخارج، خصوصا التطورات المتلاحقة في سوريا، باتجاه حل سياسي ترتسم معالمه يوما بعد آخر، أو في اليمن حيث بدات تلوح آفاق حل سياسي قادم رغم استمرار التطورات الميدانية.

 

وأشار مشموشي الى ان الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيصب كل اهتمامه باتجاه الانتخابات الرئاسية، وسيسعى للتمديد لولاية ثانية، ولا ننسى ايضا الحصارالاميركي على ايران، من خلال العقوبات الاقتصادية، وكل هذه التطورات ستؤثر بطريقة او باخرى على الوضع اللبناني.

 

ورأى أن الوضع الداخلي سيكون صعبا اذا لم يتخذ قرار جريء بتفعيل النأي بالنفس والتفكير بمصلحة لبنان بدل العرقلة لاجل مصالح خارجية.

 

وحذّر الدكتور مشموشي ختاما من ان الوضع الاقتصادي لم يعد قادرا على الانتظار، وقد نصل الى مراحل اصعب ستؤثر سلبا على التزامات لبنان الخارجية من "سيدر" وغيرها، متمنيا على المعرقلين العودة الى جادة الصواب، وألا يسمحوا بتدخلات الخارج بالتأثير على الوضع اللبناني، فلولا الاستجابة المحلية لهذه التدخلات لتشكلت الحكومة منذ اشهر.

 

 

خاص Checklebanon

POST A COMMENT