كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

متفرقــات

جلسات اليوم الأول من قمّة "بيروت إنستيتيوت" الثانية في أبوظبي!

Mon,May 14, 2018

تحت عنوان "نحو هيكلة بنّاءة لاندماج المنطقة العربيّة في المستقبل العالمي النامي"، واصلت قمّة "بيروت إنستيتيوت" الثانية، جلساتها الحوارية، عقب الافتتاح الرسمي لفعاليّات القمّة في يومها الأول، في العاصمة الإماراتية، أبو ظبي، بمشاركة أكثر من ٢٠٠ شخصيّة عربية ودولية بارزة.

 

الجلسة  الأولى، أدارها فيصل بن حريز، الإعلامي في قناة "سكاي نيوز عربية"، وجمعت أربعة أمناء عامين حاليين وسابقين لكل من جامعة الدول العربية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، تمحورت حول "المسؤوليات الإقليمية لاندماج المنطقة العربية بالمستقبل العالمي النامي"، حيث دعا معالي أحمد أبو الغيط، أمين عام جامعة الدول العربية إلى "توحيد الموقف العربي والتحلّي بإرادة موحّدة، لتحقيق التقدم المرجو". واعتبر معالي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية أنّ "دول الخليج العربي تبذل قصارى جهدها لحفظ الاستقرار في المنطقة". وأكّد معالي عمرو موسى، الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية وعضو مجلس الإدارة في "بيروت إنستيتيوت"، "أنّنا بحاجة إلى موقف عربي موحّد للانطلاق قُدماً". ونوّه معالي عبد الله يعقوب بشارة، الأمين العام الأسبق لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، بـ"الدور الذي تلعبه دول الخليج العربي لتحقيق الأمان والاستقرار".

 

بدوره، استعرض الدكتور باراغ خانا، المستشار الجيوسياسي ومؤلّف الكتب الأكثر مبيعاً، ملامح المستقبل العالمي النامي كما تحيكه الوثبة التكنولوجيّة، مقدّماً خلال جلسة حوار مفتوح، رؤية شاملة لعوامل التغيير التكنولوجي المتنوّعة، التي تصوغ المستقبل العالمي، وتداعياتها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية. وركّز على "أهمية حفظ الاستقرار والأمان في المنطقة العربية وتعزيز ترابطها العالمي".

 

وخلال جلسة بعنوان "شكل المستقبل النامي الذي تريده المرأة"، استعرضت القيادات النسائية في المنطقة العربية والجوار، الحدّ الأدنى الذي يطمحن إليه، حيث أكّدت النساء المشاركات في هذه الجلسة "أهمية تمكين المرأة وتحقيق المساواة، وتعزيز دورها كشريك أساسي في صناعة القرار، وبالتالي منحها الفرصة لتحقيق اندماج المنطقة العربية في المستقبل العالمي النامي".

 

الجلسة الأخيرة في اليوم الأول، عُقدت تحت عنوان "نحو هيكلة بنّاءة لاندماج المنطقة العربيّة في المستقبل النامي: ما هي الأولويّات الجديدة؟"، وتخلّلتها كلمة لصاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل، رئيس مجلس إدارة "مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية"، عضو مجلس الإدارة في "بيروت إنستيتيوت"، حذّر فيها من "الخلايا الإرهابية التي تمّ زرعها في منطقتنا العربية، داعياً إلى محاربة هذه الخلايا التي تسعى إلى الاستفادة من مشاكل المنطقة". واعتبر معالي نهاد المشنوق، وزير الداخلية والبلديات اللبناني، أنّ "ما تعانيه المنطقة العربية من مشاكل واضطرابات، هو فقط مرحلة عابرة، وأنّ التدخل الإيراني هو المسبّب الرئيسي لعدم الاستقرار الذي نعيشه". وأبدى معالي محمود جبريل، رئيس تحالف القوى الوطنية الليبية، أسفه لتقاعس الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية، عن القيام بدورهم تجاه ليبيا". من جهته، الجنرال ديفيد بتريوس، المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) ورئيس "كيه.كيه.آر غلوبال إنستيتيوت"، اعتبر أنّ "ما يشوب المنطقة العربية هو تلك القوى والخلايا التي تعمل على تمزيقها".وشدّدت راغدة درغام، المؤسّسة والرئيسة التنفيذية لمؤسّسة "بيروت إنستيتيوت"، على "ضرورة الاعتراف بخصائص المنطقة العربية وتطلعات شعوبها وآمالهم. فنحن بحاجة إلى هذه الحوارات العميقة لأن معظمنا، حتى لو كنّا في الخليج العربي، لسنا بعيدين عن مناطق النزاع".
وتواصل قمّة "بيروت إنستيتيوت" جلساتها وحواراتها المفتوحة، اليوم (الأحد) ١٣ مايو الجاري، قبل أن تختتم أعمالها مساءً بجملة توصيات تضعها ضمن إطار "إعلان أبوظبي"، ليتمّ رفعه إلى صنّاع القرار في المنطقة وخارجها.
-انتهى-

 

حول قمة "بيروت إنستيتيوت"

 

قمة "بيروت إنستيتيوت" هي مبادرة سياسية مشتركة تهدف إلى تحقيق تأثير إيجابي في المنطقة عبر تصميم سياسات فعّالة وقابلة للتطبيق. وتقدم القمة حلولاً مُبتَكَرَة تساعد في التصدي للعقبات والمخاطر المحدقة بالمنطقة وتهدف إلى تعزيز دور المنطقة العربية في صياغة المستقبل العالمي.

 

 
POST A COMMENT